بحاجة إلى معرفة حول قانون الضرائب الليبي

إن تحديد مدى توافق نظام ضريبة الدخل بشكل عام مع المبادئ الأساسية للضريبة، يعتبر عملية ضرورية لتقييم النظام الضريبي، استناداً إلى المعايير المتعارف عليها والتي يجب على النظام الضريبي أن: تحديد العبء الضريبي وفقاً لها بمبدأ “القدرة على الدفع”   1.تحقيق مصدر دخل معقول. . 2. يحقق الآثار الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المرجوة. 3. أنها مناسبة…

...
بحاجة إلى معرفة حول قانون الضرائب الليبي

إن تحديد مدى توافق نظام ضريبة الدخل بشكل عام مع المبادئ الأساسية للضريبة، يعتبر عملية ضرورية لتقييم النظام الضريبي، استناداً إلى المعايير المتعارف عليها والتي يجب على النظام الضريبي أن: تحديد العبء الضريبي وفقاً لها بمبدأ “القدرة على الدفع”

 

1.تحقيق مصدر دخل معقول. .

2. يحقق الآثار الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المرجوة.

3. أنها مناسبة في تطبيقها.

يهدف هذا البحث إلى استعراض التطور التاريخي لضرائب الدخل في ليبيا ونقده. اتبعت الباحثة منهج البحث التاريخي في هذه الدراسة. وينقسم هذا البحث إلى أربعة أبواب: القسم الأول: ضريبة الدخل قبل الحرب العالمية الثانية، القسم الثاني: ضريبة الدخل في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية حتى عام 1968، القسم الثالث: ضريبة الدخل من عام 1968 إلى عام 1973، القسم الرابع: نقد. قانون ضريبة الدخل رقم 64 لسنة 1973 (آخر قانون الضرائب الليبي)

 

أولاً- ضريبة الدخل قبل الحرب العالمية الثانية:

تم إدخال نظام ضريبة الدخل لأول مرة في ليبيا من قبل الحكومة الإيطالية، وكان ذلك في عام 1923، وكان التشريع الخاص بهذه الضريبة يشمل دولتين. طرابلس وبرقة. أما ولاية فزان فلم تكن تعرف ضريبة الدخل في ذلك الوقت. لم تكن قوانين الدخل في طرابلس أو برقة جديدة بمعنى أنها لم توضع خصيصًا لهذه الدول، بل كانت مرتبطة بقوانين ضريبة الدخل المعمول بها في إيطاليا في ذلك الوقت. ويمكن القول أن قوانين ضريبة الدخل الإيطالية تم تطبيقها في ليبيا بكل أساسياتها، لدرجة أنه قيل أنه لم يكن هناك سوى بعض الموظفين في مصلحة الضرائب الذين يمكن اعتبارهم على دراية كاملة بكل تفاصيلها، وهو الأمر ويرجح أن هؤلاء الموظفين مارسوا قدراً كبيراً من التوجيه في إدارة الضرائب.(1) علماً أن قانون الضرائب الليبي كان متوقفاً في ولاية برقة بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية حتى عام 1937م. وتبين القائمة التالية (الشكل 1) الأنواع التي تم على أساسها تقسيم الدخول الخاضعة للضريبة، وكذلك نسبة الضريبة لكل نوع، مع ملاحظة أن ذلك تم تطبيقه في ولاية طرابلس فقط. وتمتد السنة الضريبية لمدة 12 شهرا، تبدأ من 
1 يناير إلى 31 ديسمبر من كل عام. يقدم جميع الأشخاص والشركات الخاضعين للضريبة بيانًا مؤقتًا يوضح تقدير دخلهم للسنة القادمة. ويتم ذلك في بداية كل عام أو عند بداية أي عمل أو تجارة جديدة، أيهما يأتي أولا، لغرض تقدير ضريبة الدخل. وقد تم استثناء بعض الحالات من هذا النص مثل: (2) 
(1) الشركات المسجلة بشرط تقديم ميزانياتها وحساباتها الأخرى في نهاية العام. 
(2) الأشخاص الذين ليس لهم دخل سوى الرواتب والأجور التي يتقاضونها.

    Let's work together

    Let us help you become greater at what you do. Fill out the following form and we will respond to you within the next 24 hours.

    Relative articles