قانون الشركات الليبي 2012 | تشجيع الاستثمار

أحكام القانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار. قراءة تحليلية لحق الأجانب في الاستثمار في ليبيا. أسئلة قانونية. يطرح هذا المقال مجموعة من الأسئلة القانونية المتعلقة بحق الأجانب في الاستثمار في ليبيا، بهدف الإجابة عليها وتحليل كيفية تنظيم القانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار. انها لديها. وهي كالتالي: هل يجوز…

...
قانون الشركات الليبي 2012

أحكام القانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار. قراءة تحليلية لحق الأجانب في الاستثمار في ليبيا. أسئلة قانونية. يطرح هذا المقال مجموعة من الأسئلة القانونية المتعلقة بحق الأجانب في الاستثمار في ليبيا، بهدف الإجابة عليها وتحليل كيفية تنظيم القانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار. انها لديها. وهي كالتالي: هل يجوز […]

أحكام القانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار

قراءة تحليلية لحق الأجانب في الاستثمار في ليبيا

أسئلة قانونية

يطرح هذا المقال مجموعة من الأسئلة القانونية المتعلقة بحق الأجانب في الاستثمار في ليبيا، بهدف الإجابة عليها وتحليل كيفية تنظيمها بالقانون رقم 9 لسنة 2010 بشأن تشجيع الاستثمار. وهو التالي:

هل يحق للأجنبي الاستثمار وممارسة النشاط التجاري بموجب قانون الاستثمار؟

من هو الأجنبي؟

من هو المستثمر؟

ما هي المجالات والأنشطة الاقتصادية المسموح للأجانب بمزاولتها في ليبيا؟

ما هي قيمة رأس المال الاستثماري المطلوب للأجنبي للاستثمار في ليبيا؟

ما هي الضوابط القانونية التي يمكن للأجنبي من خلالها ممارسة نشاطه في ليبيا؟

ما هي الإجراءات المطلوبة لتأسيس وممارسة النشاط الاستثماري؟

ما هي التشريعات المنظمة للاستثمار في ليبيا؟

تم تنظيم قطاع الاستثمار في ليبيا بدءاً بالقانون رقم 37 لسنة 1968 في شأن استثمار رأس المال الأجنبي، والذي ألغي بالقانون رقم 5 لسنة 1997 في شأن تشجيع رأس المال الأجنبي، ثم عُدل بالقانون رقم 6 لسنة 2003 في شأن تشجيع رأس المال الأجنبي. استثمار رأس المال الوطني، والذي ألغي بالقانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار والذي لا يزال ساري المفعول، وصدرت لائحته التنفيذية بقرار مجلس الوزراء رقم 499 لسنة 2010.

من هو الأجنبي؟

وفقا للقانون رقم 24 لسنة 2010 بشأن الجنسية، والقانون رقم 6 لسنة 1987 بتنظيم دخول وإقامة الأجانب في ليبيا وخروجهم منها، والقانون رقم 10 لسنة 1989 بشأن حقوق وواجبات العرب في ليبيا، وفي بمعنى المخالفة، الأجنبي سواء كان شخصاً طبيعياً أو شخصاً اعتبارياً هو كل شخص لا يحمل الجنسية الليبية، بما في ذلك العرب، مع مراعاة الاتفاقية الليبية المالطية لعام 1985 والاتفاقيات الثنائية بشأن حقوق التنقل، الإقامة والملكية – بشروط إجرائية – مع تونس ومصر.

من هو المستثمر؟

وبحسب “التعريفات” الواردة في القانون رقم 9 لسنة 2010 في شأن تشجيع الاستثمار، فإن المستثمر هو “كل شخص طبيعي أو اعتباري، وطني أو أجنبي، يستثمر وفقا لأحكام هذا القانون”، ويعني ذلك يجوز للأجنبي فرداً كان أو شركة أن يستثمر في ليبيا.

هل يحق للأجنبي الاستثمار وممارسة النشاط التجاري بموجب قانون الاستثمار؟

بشكل عام هناك بابان لدخول السوق الليبي:

تحت مظلة القانون التجاري، أي القانون رقم 23 لسنة 2010 بشأن النشاط الاقتصادي (الرخصة التجارية)، يجوز للأجنبي، في المناطق المسموح بها، ممارسة النشاط التجاري كفرع لشركة أجنبية أو كمساهم في شركة مساهمة. أو شركة مساهمة (الشركات المساهمة ملغاة ضمنيا حسب القانون الليبي ولكنها تأخذ حكم الشركات المساهمة – لمزيد من المعلومات https://itkan.ly/ar/excerpts-from-legal-memory-3- يأخذ-تش/).

تحت مظلة قانون الاستثمار رقم 9 لسنة 2010 ولائحته التنفيذية يحق للمستثمر الأجنبي مثل المستثمر الوطني دخول السوق الليبي والاستثمار فيه كفرد أو شركة في كافة أشكال قانون الشركات الليبي 2012 الخاضعة لرقابة الدولة. القانون التجاري (القانون رقم 23 لسنة 2010).

ما هي المجالات والأنشطة الاقتصادية المسموح للأجانب بمزاولتها في ليبيا؟

بموجب قانون التجارة: تم تحديد مجالات ممارسة النشاط التجاري للأجانب بموجب قرار وزير الاقتصاد رقم 207 لسنة 2012 وتعديله عام 2013، وقرار مجلس الوزراء بشأن منع دخول قانون الشركات الليبي 2012 الأمنية الأجنبية إلى ليبيا لمزاولة نشاطها رقم 248 لسنة 2012. وبموجب هذين القرارين تم تحديد المجالات المحظور فيها دخول الشركات المشتركة. وبمشاركة الأجانب فيها، كما حددت الأنشطة والمجالات التي يسمح لفروع الشركات الأجنبية بالدخول إليها.

بموجب قانون الاستثمار: يحق للأجنبي الاستثمار في كافة المجالات الإنتاجية والخدمية في ليبيا بموجب المادة (8) من قانون الاستثمار، باستثناء الاستثمار في مشاريع النفط والغاز، وذلك وفقاً للاستثناء الوارد في المادة (27) من القانون. وفوضت اللائحة التنفيذية (القرار رقم 499 لسنة 2010) في مادتها الرابعة لمجلس الوزراء صلاحية تحديد المناطق التي تقتصر على الليبيين فقط أو بالمشاركة مع الأجانب، ونسبة مساهمة كل جهة في المشروع الاستثماري. بناء على اقتراح الوزير المختص. وأكدت المادة الرابعة من ذات اللائحة استبعاد الأجانب من الاستثمار في مشاريع النفط والغاز وتحديداً في مجالات:

التنقيب عن النفط والغاز

استخراج النفط والغاز

تسويق النفط والغاز

مما يعني أنه يجوز الاستثمار في مجال الخدمات النفطية وفي مجال قطاع البتروكيماويات والأسمدة والمصافي لأنها أقرب إلى التصنيف الصناعي منها إلى مجال النفط. لدينا سابقة في عام 2007 عندما تم منح ترخيص لشركات الخدمات النفطية (الليبية القطرية).

ومن الجدير بالثناء أنه لم يقيد الاستثمار في الحقول النفطية باستثناء الحقول النفطية الثلاثة المشار إليها بموجب النص عليها في ذات القانون (المادة الرابعة من اللائحة التنفيذية). وحتى في مجال النفط، خفض مجلس الوزراء الحظر على استثمار الأجانب في ليبيا من خلال ترك لهم حق الاستثمار في الخدمات النفطية ونحوها. ويبدو أيضًا أن هناك اتجاهًا في الدولة الليبية يدعو إلى إلغاء القيود في المجال النفطي نظرًا لحاجة تطوير البنية التحتية في القطاع النفطي للأموال والاستثمارات التي أصبح من الصعب على الدولة الليبية توفيرها، بالإضافة إلى إلى أن حقول النفط منخفضة الإنتاج تتطلب استثمارات من القطاع الخاص.

هل هناك قيود على نسبة مشاركة الأجانب في الأنشطة الاقتصادية في ليبيا؟

وبخلاف الرخصة التجارية بموجب القانون التجاري والتي تمنع الأجنبي من تملك أكثر من 49% من أسهم الشركات المشتركة، فإن الأجنبي بموجب قانون الاستثمار أي رخصة الاستثمار يجوز له تملك ما يصل إلى 100% من المشروع الاستثماري دون الحاجة لذلك. للمشاركة في الاستثمار مع ليبي. لا يجوز لمجلس الوزراء وضع قيود على نسبة مساهمات الأجانب إلا بناء على اقتراح وزير الاقتصاد. وقد أحسن المشرع بعدم تقييد نسبة مساهمة الأحنابي، وترك له حق تملك المشروع الاستثماري كاملا، أو المشاركة مع الليبي، أو المشاركة مع الأجنبي، بأي نسبة يتفق عليها الطرفان، أو الأطراف إذا تعدد الأجانب أو الليبيون أو كليهما. حيث يمنح الأجانب مرونة تشجعهم على الاستثمار في ليبيا، وهو ما يتوافق مع الغرض الذي صدر من أجله قانون تشجيع الاستثمار.

ما هي قيمة رأس المال الاستثماري المطلوب من الأجنبي للاستثمار في ليبيا؟

وبحسب نص المادة الخامسة من اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار، فإن الحد الأدنى لرأس المال الاستثماري – قيمة المشروع – للأجنبي هو خمسة ملايين دينار ليبي. أما بالنسبة للمستثمر الليبي فقد تم تحديد رأس المال المطلوب بمبلغ مليوني دينار ليبي كحد أدنى.

أما بالنسبة لمشاركة الأجنبي مع الليبي، فيبدو أن فلسفة المشرع ونيته كانت تشجيع مشاركة الأجنبي مع الليبي من خلال تحفيز الأجنبي على المشاركة عن طريق تخفيض رأس المال المطلوب عند المشاركة إلى مليوني دينار ليبي كحد أدنى. ويمكن فهم ذلك من خلال الممارسة والتطبيق العملي الذي تم تطبيقه لتنفيذ هذه الفلسفة، على الرغم من أن المادة الخامسة من اللائحة التنفيذية لم تعكس هذا التوجه في نصها. كما أن الحد الأدنى لرأس المال المطلوب لا يشجع أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على الاستفادة من مزايا هذا القانون للاستثمار تحت مظلته.

ما هي أشكال قانون الشركات الليبي 2012 التي يمكن للأجنبي من خلالها ممارسة نشاطه في ليبيا؟

وفقا للمادة الثامنة من اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار، يجوز للأجنبي تسجيل المشروع الاستثماري بكافة الأشكال القانونية المنصوص عليها في القانون التجاري، ويتم التسجيل في سجل الاستثمار لدى هيئة تشجيع الاستثمار وفقا للإجراءات والمواصفات. القواعد المنصوص عليها في المادة التاسعة من النظام المشار إليه. وتحدد اللائحة نفسها الشكل القانوني للاستثمار بأنه الجهة القانونية التي تمتلك المشروع الاستثماري أو تشرف على إدارته.

وبما أن قانون الاستثمار رقم 9 لسنة 2010 هو قانون خاص يقيد النص العام وهو القانونين التجاري والمدني، وذلك وفق القاعدة العامة المقررة “الخاص يقيد العام”. وهذا يعني أن تفسير النص المعين لا يجب أن يتوسع إلى ما هو أبعد مما يقوله. وعليه نصت المادة 28 من قانون تشجيع الاستثمار على أن تسري الأحكام المنظمة للنشاط الاقتصادي على الخاضعين لأحكام قانون الاستثمار، فيما لم يرد بشأنه نص خاص. ولذلك، كلما ورد نص خاص في قانون الاستثمار، فهو الذي ينطبق بلا نزاع. وعندما يشير القانون إلى لائحته التنفيذية لتحديد نسب المشاركة بين الأجانب والمواطنين ومجالات الاستثمار، ثم تقرر اللائحة أن الاختصاص في هذا الأمر يكون بقرار من مجلس الوزراء، فلا يجوز الاحتجاج بصحة هذا الأمر. للنسب أو المجالات المحددة في قانون النشاط الاقتصادي لأن ذلك يعتبر مخالفة للقواعد العامة المقررة والقانون. تشجيع الاستثمار ولائحته التنفيذية.

الأشكال التجارية المتاحة وفقا للقانون التجاري للأجانب هي فروع الشركات الأجنبية، والشركات المساهمة، والشركات ذات المسؤولية المحدودة، حيث تستثني المادة 8 من اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار صراحة “النشاط الفردي وشركات الأشخاص – شركات المساهمة” – قانون الشركات الليبي 2012” من الأشكال التجارية المتاحة للأجانب.

ما هي الإجراءات المطلوبة لتأسيس وممارسة النشاط الاستثماري؟

بموجب المادة (17) من اللائحة التنفيذية، تنشئ الهيئة مراكز لخدمة المستثمرين تقدم خدمة النافذة الواحدة يتم من خلالها إتمام الإجراءات والمعاملات المتعلقة بطلبات الاستثمار، بما في ذلك الخدمات التي تقدمها جميع الجهات ذات العلاقة، مثل مصلحة الضرائب والجمارك. الهيئة وصندوق التقاعد والبنوك التجارية ومصلحة الجوازات. الجنسية وشؤون الأجانب ووزارة العمل وغيرها. وتسمح اللائحة بإضافة أي جهات تقترح الهيئة إضافتها.

كما توضح اللائحة التنفيذية في مادتها العاشرة المستندات المطلوبة من طالب الاستثمار، وذلك على النحو التالي:

مذكرة تفاهم بين المؤسسين بشأن المشروع معتمدة من محرر العقود أو من أحد مكاتب الأخوة في الخارج وفقاً للإجراءات والتشريعات المعمول بها.

موافقة مجلس إدارة الشركة الأجنبية في حالة عدم دخول شريك آخر في المشروع.

مقترح يتضمن ثلاثة خيارات لاسم المشروع الاستثماري.

ملاحظة حول المشروع الاستثماري تتضمن ما يلي:

– قيمة وطبيعة رأس المال المراد استثماره بالدينار الليبي أو إحدى العملات القابلة للتحويل وقت تقديم الطلب.

المواد المستخدمة في المشروع مستوردة ومحلية.

المواصفات الفنية للمشروع الاستثماري.

ذ. الجدول الزمني المحدد لتنفيذ المشروع الاستثماري.

تقديرات العمالة الوطنية والأجنبية لتشغيل المشروع الاستثماري، والجدول الزمني لإحلال العمالة الوطنية بالعمالة الأجنبية خلال الخمس سنوات الأولى من التشغيل.

شهادة تبين جنسية المستثمر صادرة من السلطة المختصة في بلده للمستثمر الأجنبي.

مستخرج رسمي حديث من صحيفة القيد في السجل التجاري في بلد المنشأ للشخص الاعتباري الأجنبي.

يجب أن تكون المستندات المقدمة للمشروع المذكور في الفقرات 4-5 أصلية ومصدقة من أحد مكاتب التآخي في الخارج.

    Let's work together

    Let us help you become greater at what you do. Fill out the following form and we will respond to you within the next 24 hours.

    Relative articles