التجارة الإلكترونية في ليبيا | 5 مزايا ستجعلك تختار استخدامها

تطوّرت التجارة الإلكترونية في ليبيا بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، حيث لم تعد التبادلات التجارية التقليدية هي السائدة في السوق التجارية في ليبيا. بل احتلت التجارة الإلكترونية مكانة بارزة في هذا القطاع وأصبحت مركزًا حيويًا فيه. “في الواقع، التجارة الإلكترونية في ليبيا هي الحلا المثلى بالنسبة لك إذا كنت تنوي دخول عالم التكنولوجيا الحديثة،…

...
التجارة-الإلكترونية-في-ليبيا

تطوّرت التجارة الإلكترونية في ليبيا بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، حيث لم تعد التبادلات التجارية التقليدية هي السائدة في السوق التجارية في ليبيا. بل احتلت التجارة الإلكترونية مكانة بارزة في هذا القطاع وأصبحت مركزًا حيويًا فيه.

“في الواقع، التجارة الإلكترونية في ليبيا هي الحلا المثلى بالنسبة لك إذا كنت تنوي دخول عالم التكنولوجيا الحديثة، من خلاله يمكن إجراء العمليات التجارية بسرعة فائقة، وذلك من داخل المنزل. وهذا هو واحد من أهم الثورات التي ظهرت في القرن الواحد والعشرين.

هل تعلم أن عدد المواطنين الليبيين الذين يستخدمون الإنترنت والتجارة الإلكترونية في ليبيا وصل إلى 3.1 مليون شخص؟ وذلك في وقت تشكل فيه تغطية الإنترنت حوالي 46% من الشبكة العامة للاتصالات.

بالإضافة إلى ذلك، يستخدم حوالي 87% من المواطنين الليبيين تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وتشير هذه الأرقام والإحصائيات إلى أهمية التجارة الإلكترونية في ليبيا.

إذا كنت تعتزم معرفة المزيد عن هذا الموضوع، فمن فضلك اتبع هذا المقال معنا حتى النهاية!”

 

منصة التجارة الإلكترونية في ليبيا

عملت الدولة الليبية على إطلاق منصة التجارة الإلكترونية في ليبيا من خلال وزارة الاقتصاد، بتكلفة تقدر بنحو تسعة ملايين دولار، وجاء ذلك في سياق تعزيز الثقة لدى العملاء والمواطنين الليبيين بالتجارة الإلكترونية في ليبيا بشكل عام.

فالشعب الليبي، مثل بقية شعوب البلدان النامية، لا يزال غير واثق تمامًا في التبادلات التجارية التي تحدث عبر الإنترنت، وكانت خطوة الوزارة في هذا الصدد مهمة جدًا لرفع مستوى الثقة لديهم.

تم إطلاق منصة التجارة الإلكترونية في ليبيا في ظل الأزمة التي واجهتها البلاد خلال انتشار فيروس كورونا في عام 2020، حيث ساهم ذلك في منع التواجد المباشر بين الأشخاص بقدر الإمكان، مما ساهم في زيادة قدرة البلاد على مواجهة فيروس كورونا.

علاوة على ذلك، توفير مثل هذه المنصة من قبل الدولة يحمي المواطن من الاحتيال والسرقة التي قد تحدث في غياب الرقابة الأمنية من قبل الجهات الحكومية على عمليات الشراء والبيع عبر الإنترنت.

لذلك، تم تعزيز ثقة المواطن في مثل هذه العمليات التجارية الجديدة بشكل أكبر، ولذلك تشير الإحصائيات في هذا الصدد إلى أن معظم عمليات التجارة الإلكترونية في ليبيا تتم في مجال شراء وبيع السيارات عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، أجرى 21% من المواطنين الليبيين تبادلات تجارية إلكترونية في النصف الأول من عام 2021 فقط، وهذا ما يزال في تزايد.”

 

أبرز مزايا التجارة الإلكترونية:

التجارة الإلكترونية في ليبيا تشبه بقية العالم العربي والدول النامية، من حيث إدخال هذا المفهوم الجديد وبدء الاعتماد على هذا النوع من التجارة بدلاً من التجارة التقليدية. لذلك، سنقدم لكم أهم وأبرز مزايا التجارة الإلكترونية بشكل عام، وهي كالتالي:

1. السهولة والبساطة:

إحدى أهم مزايا التجارة الإلكترونية هي أنها سهلة الاستخدام بواسطة المستخدمين في أي مكان في العالم، وبالإضافة إلى ذلك، فإنها لا تتطلب التعقيدات التي تتوقع في التجارة التقليدية.

التي تعتمد على العديد من الإجراءات الروتينية لإتمام عملية بيع وما شابه ذلك. حيث يمكنك اليوم شراء المنتجات التي ترغب فيها ببساطة وأنت جالس في منزلك على أريكتك المريحة.

2. السرعة في تنفيذ الطلبات:

عامل السرعة قد يكون واحدًا من أبرز مزايا التجارة الإلكترونية في ليبيا، مما يوفر الكثير من الوقت والجهد المهدورين في أنواع التجارة التقليدية. حيث يمكنك ببساطة شراء أي منتج أو خدمة بنقرة واحدة فقط!

وهذه ميزة فريدة في الواقع وتمنح الملايين من الأشخاص وقتًا كافيًا لإتمام أنشطة أخرى أكثر أهمية في حياتهم.

3. وسائل دفع متعددة:

عملية الشراء تعتمد أساسًا على وسيلة الدفع المستخدمة في الشراء. في الواقع، توفر التجارة الإلكترونية قيمة كبيرة للمشترين وأيضًا للبائعين، حيث تعمل على توفير وسائل دفع متعددة، من خلال بطاقة ذكية، حساب بنكي، أو الدفع المباشر، والعديد من الوسائل الأخرى، وهذا هو السبب في أنها عامل يسهل بشكل كبير عملية تبادل التجارة للطرفين.

4. القدرة على المقارنة:

غالبًا ما يرغب العميل في البحث هنا وهناك للعثور على أفضل عرض يناسب قوته الشرائية والميزانية التي خصصها للتسوق. وفي المتجر العادي، لا يمكنه معرفة هذه العروض وأيها يناسبه أكثر من غيره، لأنه مضطر للتجول في عدة أماكن.

أما بالنسبة للتجارة الإلكترونية في ليبيا، فإن الشخص لا يحتاج إلى جولة طويلة بين عدة متاجر للعثور على أفضل العروض أو الأسعار. يكفي له أن يدخل منزله وهو يستمتع بمشروبه المفضل ويبحث عن المنتج أو الخدمة التي يرغب فيها في العديد من المتاجر التي تقدم هذه الخدمات والمنتجات.

5. البيع بدون وجود مباشر:

كتاجر في متجرك، تكون ملزمًا بعدد محدد من الساعات في اليوم، وهذا يكون مرهقًا بلا شك، ويفرض عليك نمط حياة معين يكون غالبًا صعبًا جدًا، خاصة إذا كنت تعمل لفترة طويلة خلال النهار.

بينما توفر لك التجارة الإلكترونية في ليبيا أفضل وأسهل وأكثر الحلول قابلية في هذا الصدد، حيث توفر لك ببساطة ميزة مهمة جدًا، والتي يمكننا اعتبارها واحدة من أهم المزايا.

حيث يمكنك بناء أصولك التي تولد دخلاً مستمرًا لك، حتى أثناء نومك في الليل، حيث يمكن لعميلك ببساطة دخول متجرك في أي وقت يرغب فيه، حيث لا يوجد وقت محدد يغلق فيه المتجر أبوابه أمام عملائك!

 

كيفية الحصول على متجر عبر الإنترنت:

يمكنك بدء عملك على الفور عندما تقرر دخول عالم التجارة الإلكترونية في ليبيا، وسنقوم بإبلاغك بأهم الخطوات الضرورية لذلك، وهي:

1. اختيار المنتجات أو الخدمات التي ستتاجر بها:

يقع الكثيرون في خطأ فتح متاجرهم عبر الإنترنت دون أن يحددوا نوع المنتجات التي سيقومون ببيعها لعملائهم. هذه الخطوة في الواقع ضرورية جدًا، لذلك لا تهملها أبدًا.

هناك العديد من الطرق لاختيار المنتج أو الخدمة التي ستقدمها. على سبيل المثال، بعض الأشخاص يمتلكون متجرًا تقليديًا ويكملونه بمتجر إلكتروني. هذا هو النموذج الأسهل لأن النسخة الإلكترونية ستكون أكثر أو أقل تطابقًا مع النسخة التقليدية، وفي هذه الحالة سيكون الاستفادة أسرع وأكبر.

في حالات أخرى، يختار المستثمرون بيع المنتجات المتعلقة بتخصصهم. على سبيل المثال، يمكن لمهندس كهرباء بيع أدوات كهربائية ولوازم توليد الطاقة، وهو أمر يعتبر نسبيًا سهلًا مقارنة بالاحتمالات الأخرى.

هناك من يبيع المنتجات التي يقومون بتصنيعها، وهنا أيضًا يكون الأمر سهلاً، حيث يتميز هذا النوع من المتاجر بعدم وجود منافسين، خاصة إذا كان نطاق التوزيع عالميًا أو قليلاً بعيدًا عن المجتمع المحلي الذي تُصنع فيه.

الخيار الأصعب، ولكن ليس مستحيلاً، هو البدء من الصفر. هنا تحتاج إلى فهم احتياجات المجتمع من حولك، ثم البحث والتحليل والنظر في المنافسين، والأهم من ذلك، فهم الشريحة التي ستستهدفها.

تأكد من اختيار المنتج الأكثر طلبًا في منطقتك، مع إمكانية التوسع لتشمل أكثر من منتج واحد. يمكنك أيضًا البدء بفئة من المنتجات، مثل بيع الإكسسوارات أو الهواتف الذكية، بدلاً من التخصص في بيع منتجات سامسونج فقط، على سبيل المثال.

 

2. اختيار اسم عملك الخاص:

تحديد اسم العلامة التجارية أو ما يُسمى العلامة التجارية ليس أقل أهمية من الخطوة السابقة، حيث إنها هي العلامة التي سيتعرف بها عليك عملاؤك في الواقع. اختر اسم تجاري إبداعي وبسيط، حتى يكون من السهل على الناس نطقه.

كما يجب أن يكون مقربًا من تخصص متجرك ومماثلًا له في بعض الطرق. حاول العثور على اسم مقرب لك أو البحث عن رابط محدد بينك وبينه، من أجل أن يكون فريدًا، وتجنب تمامًا التقليد.

يجب أيضًا أن تنظر في الفئة التي تستهدفها، وتذكر أنه قد يتطور في المستقبل ويمكن أن يتوسع أكثر ليصل إلى المزيد من فئات المستهلكين. لذا لا تذهب إلى التطرف في اختيار الاسم، حيث سيصعب قبوله في فئات أخرى.

 

3. اختيار وسائل الدفع لمتجرك:

أنت أيضًا بحاجة لمعرفة أي وسائل دفع سيستخدمها عملاؤك لسداد مستحقاتك؟ هذه خطوة مهمة جدًا، ويجب عليك التشاور مع متخصصين في هذا المجال، أو يمكنك التعاقد مع منصات الدفع الإلكتروني مثل منصة الفتاوى، التي تقدم لك جميع هذه الخدمات الرائعة.

منصة الفتاوى تقدم لك خيارات متعددة للدفع الإلكتروني، من الوسائل الدولية مثل باي بال وماستركارد، ومنها الوسائل المتنوعة التي انتشرت في كل مكان، مثل تاب. هذا مهم جدًا لأن تنوع خيارات الدفع يوحي للعميل بحرية اختيار الطريقة المفضلة لديه.

سيزيد ذلك من عدد العملاء الذين يكملون عمليات الشراء، ويوسع دائرة العملاء، ويحصلون على ولائهم. يجب أيضًا أن تبحث عن الطرق التي انتشرت بشكل أكبر في محيطك، أو المحيطات التي تروج لمتجرك فيه.

 

4. قم بتصميم متجرك بطريقة احترافية:

التصميم الجيد يجذب العملاء إلى متجرك ويجعلهم يشعرون بالراحة أثناء تصفحه. لذلك، من الضروري أن تبحث عن مساعدة من متخصصين في هذا المجال وتطلب منهم تصميم متجرك بطريقة احترافية تامة. في الوقت نفسه، يجب أن لا يجعل هذا التصميم موقعك بطيئًا بسبب وزن التصميم، لذا كن متوازنًا في هذا الأمر.

يمكنك أيضًا الحصول على متجر إلكتروني مجاني تمامًا حتى تتمكن من تخصيصه بالاسم والعلامة التجارية الخاصة بك، ويجب أيضًا تنسيق القوائم بطريقة بسيطة ومنظمة حتى يمكن للعميل الوصول إلى ما يريد بسرعة وبسهولة.

 

5. تسويق متجرك:

إذا كانت لديك أفضل الخدمات والمنتجات في العالم، ولا أحد يعرف عنها، فإنك ستفشل بشكل مأساوي! لذلك، يجب أن تخبر عملاؤك بأنك موجود وتقدم لهم خدمة رائعة، ستغير حياتهم أو تضيف قيمة حقيقية لهم، حيث أن التسويق هو جزء لا يتجزأ من عملية فتح مشروعك الخاص.

في الختام، نشكركم على اهتمامكم ومتابعتكم حتى النهاية، على أمل أننا قد قدمنا لكم المعرفة التي تحتاجونها بشأن التجارة الإلكترونية في ليبيا، وأبرز مزايا التجارة الإلكترونية، وكيفية فتح متجر عبر الإنترنت.

يجب أن تعرفوا أننا على منصة الفتاوى نقدم لكم العديد من الخدمات المهنية التي تساعدكم في بناء أعمالكم بطريقة متميزة واحترافية، بدءًا من فتح متجركم مجانًا، وصولًا إلى تقديم أفضل خدمات الخزانة والفواتير المميزة.

    Let's work together

    Let us help you become greater at what you do. Fill out the following form and we will respond to you within the next 24 hours.

    Relative articles